الأربعاء، 14 سبتمبر، 2011

سفاحة دمليج بالمنوفية سنها(20 سنة) وتدعي بسمة جابر قتلت 3 اطفال من اجل الذهب

بعد حالة استمرت أكثر من‏6‏ أشهر من الرعب والفزع الذي عاشته قرية دمليج بالمنوفية بسبب أختفاء‏3‏ فتيات لاتتعدي أعمارهن السنوات العشر كشف ضباط المباحث اللغز.

حيث تبين أن وراء جرائم الخطف فتاة عمرها20 عاما كانت تستدرج البنات لسرقة أقراطهن الذهبية ثم تتخلص منهن بالقتل ترجع الاحداث إلي شهر يناير الماضي عندما تلقت اجهزة الأمن بلاغا باختفاء احدي فتيات القرية عمرها5 سنوات ثم بلاغ آخر باختفاء فتاة أخري في نفس العمر تقريبا وكثفت الشرطة من تحرياتها حتي بلاغ أخر أمس الأول باختفاء الطفلة الثالثة وخرج الأهالي في مظاهرة للمطالبة بالقبض علي الجناة. وعلي الفور كلف اللواء شريف البكباشي مدير أمن المنوفية فريقا من البحث الجنائي ضم اللواء أحمد أبو الفتوح مدير البحث الجنائي والعميد جمال شكر, رئيس المباحث والعقيد أشرف الجرواني رئيس فرع بحث السادات ومنوف. والرائد نبيل مسلم رئيس مباحث منوف.
وتم التوصل إلي أن الشكوك تحوم حول احدي فتيات المنطقة وتبلغ سنها(20 سنة) وتدعي بسمة جابر وبالفعل تم مداهمة منزلها وتفتيشه تم العثور علي جثة فتاة, مدفونة في جوال بصحن المنزل, فتم القبض عليها وبسؤالها اعترفت بأنها تخلصت من الطفلتين السابقين في إحدي الترع, بينما قامت بدفن الطفلة الثالثة بالمنزل حتي تهدأ الأمور وذلك بعد سرقة اقراطهن الذهبية, وتم التحفظ علي المتهمة, وبدأت نيابة منوف التحقيق في وقائع القضية.

‏ليست هناك تعليقات: