الأربعاء، 23 نوفمبر، 2011

علياء ماجدة المهدي، : فقدت عذريتي في سن 18 عاماً مع رجل يكبرني بـ40 عاماً.


المصرية علياء المهدي: لماذا صورتي العارية؟


القاهرة، مصر (CNN)-- أثارت المدونة المصرية، علياء ماجدة المهدي، زوبعة بعد نشر صور عارية لها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، في خطوة جذبت عليها أضواء وسائل الإعلام الأجنبية وأثارت، في الوقت عينه، ضجة في مصر.



وظهرت المهدي، وهي طالبة تبلغ 20 عاماً، في الصورة التي نشرت أولاً في مدونتها الشخصية، قبيل نشرها في "تويتر" من قبل صديق، وهي عارية تماماً سوى من جوارب سوداء طويلة، وحذاء أحمر.



وتزاحم الكثيرون لمشاهدة الصورة في "تويتر"، وتجاوز عدد مشاهديها مليون مشاهدة، كما قفز عدد أنصارها من عدة مئات إلى أكثر من 14 ألف شخص.



كما جذبت الصورة وسائل إعلام غربية، صاحبها الكثير من اللغط والسخط في مصر، حيث التقاليد المحافظة.



وتقيم المهدي، وتصف نفسها بأنها "ملحدة"، منذ خمسة أشهر مع صديقها المدون كريم عامر، الذي قضى عقوبة السجن أربعة أعوام بسجن مشدد الحراسة في 2006، بتهمة إهانة الإسلام، والرئيس المصري السابق، حسني مبارك.



ونسرد جانباً من المقابلة التي أجرتها المهدي مع الشبكة:



- ما أسباب نشر صور عارية لنفسك على تويتر؟ ولماذا الحذاء الأحمر والجوارب السوداء العالية؟



المهدي: بعد إزالة صورتي من "فيسبوك" طلب صديق مني نشرها على توتير، وقبلت لأنني لأ أشعر بالحياء كوني امرأة في مجتمع لا تعتبر فيه المرأة سوى أداة للجنس تتعرض للتحرش يومياً، من قبل ذكور لا يفقهون شيئاً عن الجنس أو أهمية المرأة.. الصورة تعبير عن كياني، وأرى في الجسد البشري أفضل تمثيل فني.. التقطت الصورة بنفسي باستخدام مؤقت زمني بكاميرتي الشخصية.. الألوان السوداء والحمراء القوية مصدر إلهام لي.



- من هي علياء المهدي داخل الجسد المصور عارياً؟



المهدي: أحب أن أكون مختلفة وأعشق الحياة والفن والتصوير والتعبير عن مكنوناتي عبر الكتابة أكثر من أي شيء آخر.. لهذا درست الإعلام وأتمنى دخول التلفزيون أيضاً لكشف الحقيقة القابعة تحت الأكاذيب في حياتنا اليومية.. لا أؤمن بضرورة إنجاب أطفال بعد الزواج.. فالأمر برمته يتعلق بالحب.



- ما هي ردة فعل والديك المسلمين؟ وكيفية تقبلهما لإقامتك مع صديقك دون رابط الزوجية؟



المهدي: تحدثت معهما آخر مرة قبل 24 يوماً، أنهما يريدان دعمي والتقرب مني تحديداً بعد نشر الصور، لكنهما يتهمان كريم بالهيمنة علي.. تخليت عن الدراسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة حيث كنت أدرس الإعلام قبل عدة أشهر لأن (والداي) حاولا السيطرة على حياتي بالتهديد بالتوقف عن دفع مصاريف الجامعة."



- وصفك الإعلام بالثورية، لكنك لم تتواجدي بميدان التحرير أثناء أيام الثورة الـ18 في فبراير/ شباط هذا العام.. هل هناك عامل سياسي وراء صورتك العارية؟



المهدي: لا شأن لي بالسياسة شاركت للمرة الأولى باحتجاجات في 27 مايو/ أيار لإحساسي بالحاجة للمشاركة في إمكانية تغير مستقبل مصر ورفض البقاء صامتة.. أوضحت جلياً بأنني لست من حركة 6 أبريل بعد شائعات أطلقها فلول حزب مبارك من الوطني الديمقراطي، في محاولة منهم لاستثمار ردة الفعل على الصورة.. ما أدهشي هو بيان "6 إبريل" وتوضحيهم بأن علياء ماجدة ليست جزءاً من الحركة وأنهم لا يقبلون "ملحدين" في صفوفها.. أين الديمقراطية والليبرالية التي يزعمونها؟.. إنهم يطرحون ما يريد الشعب سماعه لتحقيق طموحاتهم السياسية.



- ما هو رأيك في اختبارات العذرية القسرية التي أجراها الجيش المصري على عشرات المعتقلات في ميدان التحرير؟



المهدي: أنظر للأمر باعتباره اغتصاب.. المشاركون في هذه الاختبارات يجب معاقبتهم للسماح بذلك دون موافقة مسبقة من الفتيات، وعلى النقيض فهن يشعرن بالخزي وأجبرت غالبيتهن على التزام الصمت.



- هل تمارسين الجنس الآمن في ثورتك الجنسية؟



المهدي: معظم المصريين متكتمين فيما يتعلق بالجنس، تمت تربيتهم على اعتقاد بأن الجنس عيب وقذر ولا يدرس في المدارس، الجنس للأغلبية مجرد رجل يستخدم المرأة دون تواصل بينهما والأطفال جزء من المعادلة.. بالنسبة لي الجنس تعبير عن الاحترام وشغف للحب المتمثل في الجنس لإسعاد الطرفين.. أمارس الجنس الآمن ولا أتناول أقراص منع الحمل لأنني ضد الإجهاض.. فقدت عذريتي في سن 18 عاماً مع رجل يكبرني بـ40 عاماً.

ليست هناك تعليقات: