الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

الملازم أول عمرو ابراهيم الغضبان استشهد بالعريش وشيعت الجنازة من مسجد بورسعيد

استشهاد ضابط بالأمن المركزي وإصابة عقيد


أثناء القبض علي فلسطينيين متهمين بتفجر خط الغاز بالعريش

استشهد صباح أمس الملازم أول عمرو ابراهيم الغضبان الضابط بالادارة العامة للأمن المركزي بالعريش اثر اصابته بطلقات نارية في الرأس كما اصيب العقيد اشرف سعيد الدمرداش نائب قطاع الأمن المركزي بالعريش بطلق ناري بالكتف والبطن اثناء قيام قوة من مديرية أمن شمال سيناء مدعمة بقوات من الأمن المركزي بتنفيذ اذن النيابة العامة لضبط كل من محمد كمال عبدالرحمن ابوهاشم فلسطيني الجنسية واسلام محمد السيد حيث اكدت التحريات ضلوعهما في احداث تفجيرات خط تصدير الغاز والتعدي علي قسم شرطة ثان العريش واختبائهما في أحد المناطق بجسر الوادي بالعريش وعندما اقتربت قوات الأمن من موقع اختبائهما تعرضت القوة لوابل من الاعيرة النارية من منزل مجاور للموقع مما اسفر عن استشهاد الملازم أول عمرو الغضبان واصابة العقيد اشرف الذي تم نقله في سيارة اسعاف إلي مستشفي الشرطة بمدينة نصر وتمكن المتهمان من الفرار.

تعاملت القوات مع مصدري اطلاق النيران حيث تم ضبط نور سعيد محمد مصري من أصل فلسطيني صاحب المنزل المجاور لموقع استهداف المتهمين المذكورين وبحوزته سلاح ناري واعترف بارتكابه الواقعة واطلاق النيران علي القوات اثناء مداهمتها موقع اختفاء المتهمين المذكورين الهاربين وبتفتيش المنزل الخاص بالمتهمين عثر علي قنبلة يدوية وبعض اجزاء الترانزستور التي تستخدم في اعداد دوائر التفجير بالاضافة لبعض كروت تخزين المعلومات وشرائح هواتف المحمول ومازالت المواجهات مستمرة وتكثف الاجهزة الامنية جهودها لتمشيط المنطقة وضبط المتهمين الهاربين.

يذكر ان شهيد الشرطة م أول عمرو ابراهيم الغضبان كان يستعد للزواج.. أكد العميد محمود خيري مدير الاعلام بقطاع الأمن المركزي ان عمرو كان يؤكد قبل خروجه في المأموريات إلي ان الشعب المصري كله نسيج واحد فهو ضابط شرطة وابن عمه ضابط جيش وشقيقه مدني فلماذا يتم الاعتداء علي رجال الشرطة ونحن جميعا أهل ونسيج واحد.

شيعت بعد صلاة عصر أمس الجنازة من مسجد  

 لطفى شبارة

 ببورسعيد مسقط رأس شهيد الشرطة بحضور عدد كبير من قيادات الأمن المركزي بالعريش وبورسعيد والقاهرة.

ليست هناك تعليقات: