الجمعة، 18 نوفمبر، 2011

علياء ماجدة المهدي على الفيس بوك

فجرت علياء المهدي الفتاة المصرية ذات العشرين ربيعا جدلا واسعا في غير اوانه ولازمانه‏,‏ ونزعت بارادتها عن نفسها ورقة التوت‏,‏ ونشرت بغرابة شديدة صورتها وهي عارية تماما علي موقع تويتر‏,‏
 ردود الفعل الغاضبة والواسعة التي اعقبت نشر الصورة اجمعت علي ان هذا الفعل هو اسوأ مايمكن أن يقدمه انسان عن نفسه. واشفقت الاراء علي الفتاة الصغيرة التي ربما لاتدرك ما الذي تفعله؟ وحاول أطباء النفس ايجاد التبريرات للفتاة, لكنهم جميعا اعترفوا بان تصرفها يدخل في نطاق المرض النفسي او الهوس, وهو تصرف وسلوك لاينسجم مع حكمة العقلاء ولاطبيعة الاسوياء.
فمنذ ظهور الفتاة عارية علي شبكة تويتر والحديث لايتوقف عن: لماذا تفعل فتاة مصرية متعلمة ذلك؟ وماجدوي ظهورها عارية امام الناس دون خجل. وكادت علياء بفعلتها ان تطعن جسد حركة سياسية مثل6 ابريل عندما روج البعض انها ناشطة في الحركة, لكن سرعان مانفت6 ابريل انضمام الفتاة إليها واللافت ان صديق علياء الشاب كريم يبدو فخورا حسب تصريحاته بما اقدمت عليه صديقته, وقال كلاما مؤيدا لها ولسلوكها وهو امر غريب تماما علي المجتمع المصري الذي بات مذهولا مما يحدث. بالتأكيد هناك منظمات عالمية تعتقد في مفهوم الاباحية تناصر الان علياء وتحثها علي المزيد. ربما تكسب الفتاة بعض التشجيع من هذه المنظمات.. لكنها بكل تأكيد خسرت كل شيء وباتت في امس الحاجة الان الي من يمسك بيدها كي يستعيد معها طبيعة البشر المعتدلة وينزع عنها شهوة الشهرة والجنوح الي الافعال الشاذة التي ترفضها التقاليد والاعراف والديانات وهي الآن تتجرع كأس المهانة.

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

This is a topic that's near to my heart... Best wishes! Where are your contact details though?

My website: dns vulnerability