الخميس، 17 نوفمبر، 2011

زاطت فتكوا بضابط شرطة لإطلاقه النيران على بلطجى ثم حطموا نقطة شرطة "رملة بولاق"أنهم البلطجية

أهالى يقتحمون نقطة رملة بولاق بعد الفتك بضابط أمام "نايل تاور"

الأربعاء، 16 نوفمبر 2011 - 22:28
صورة ارشيفية صورة ارشيفية
كتب إبراهيم أحمد ومحمد أسعد
Add to Google
حطم أهالى المنطقة المحيطة بـ "نايل تاور" نقطة شرطة "رملة بولاق"، بعدما فتكوا بضابط شرطة معين من وزارة الداخلية لحماية الفندق، وذلك عقب إطلاقه النيران على بلطجى كان متواجداً خلف الفندق، وبحوزته سلاح نارى "فرد خرطوش" ويحاول القيام بأعمال بلطجة به، وتم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة التى تولت التحقيق.

البداية كانت بتواجد أحد البلطجية خلف فندق "نايل تاور" وبحوزته سلاح نارى "فرد خرطوش"، فتوجه أحد الشباب بالمنطقة إلى ضابط معين من وزارة الداخلية لحماية الفندق، وطلب مساعدته لإبعاد البلطجى من المنطقة، فذهب معه الضابط وطلب من البلطجى تسليم سلاحه والابتعاد عن المنطقة، فرفض البلطجى وهدد الضابط بالسلاح الذى بحوزته، فأطلق الضابط رصاصة على قدم البلطجى، ليسلم سلاحه، ففرض ثانية، وتوجه صوب الضابط وسدد نحوه السلاح، فباغته الضابط بطلقة أخرى أصابت قدمه الثانية فسقط على الأرض، وسقط السلاح من يد البلطجى، فأسرع الضابط تجاه السلاح وأخذه قبل أن يلتقطه البلطجى من جديد.

وبعد انتهاء الضابط من القبض على البلطجى، حضر عدد كبير من أهالى المنطقة ودخلوا مع الضابط فى موجة سباب ومشادات، إلى أن تقدم أحد المواطنين وبدأ فى ضرب الضابط، ولم تمر لحظات حتى تجمع عدد من المواطنين وانهالوا ضرباً على الضابط، وبعدما تيقنوا أن الضابط تم الفتك به ولن يستطيع ليتصدى لهم، تركوه على الأرض وذهبوا إلى أقرب نقطة شرطة للهجوم عليها، فتوجهوا إلى نقطة شرطة "رملة بولاق" لتكون مقصدهم، فدخلوا عليها وبدأوا فى تحطيمها.

بعد ابتعاد الأهالى عن الضابط والبلطجى، أسرع أمن الفندق بنقل الضابط المصاب إلى مستشفى الشرطة بالعجوزة، وتم نقل البلطجى إلى مستشفى آخر، وجارٍ السيطرة على الوضع بنقطة الشرطة من قبل رجال الأمن.

ليست هناك تعليقات: