الأحد، 6 نوفمبر، 2011

جريمة خطف شاب فى المعادى وطلب 5 مليون جنيه بتخطيط من سائق أم الشاب المخطوف

تلقي المقدم محمد العسيلي رئيس مباحث قسم شرطة المعادي بلاغاً من ربة منزل "45 سنة" قررت فيه وهي في حالة فزع وانهيار بأن ابنها الوحيد الطالب الجامعي "21 سنة" خرج متوجهاً للجامعة وبعد ساعات فوجئت باتصال من تليفونه المحمول يبلغها فيه بخطفه أثناء سيره بالشارع في سيارة ملاكي تحت تهديد سلاح ناري يستقلها أشخاص لا يعرفهم واحتجازه في مكان لا يعرفه بعيداً عن القاهرة وأنهم يطلبون فدية خمسة ملايين جنيه مقابل تركه وأكدت الأم في نهاية بلاغها أن الجناة اتصلوا بها بعدها وأصروا علي دفع هذه الملايين وعدم إبلاغ الأمن حتي لا يتم الانتقام من ابنها الوحيد بالتخلص منه ولكنها لم تجد أمامها سوي إبلاغ الشرطة.


فور اخطار اللواء أسامة الصغير مدير الإدارة العامة لمباحث العاصمة ونائبه اللواء حسن السوهاجي تم تشكيل فريق بحث بقيادة اللواء عصام سعد مدير المباحث الجنائية لفحص المشتبه فيهم وعلاقات وصداقات الأسرة لوجود شكوك في أن المتهم ليس غريباً ويعلم بحصول والدة الطالب المخطوف علي ميراث كبير من زوجها الأستاذ الجامعي المتوفي ويريد ابتزازها.

* توصلت التحريات التي شارك فيها العميد علاء السباعي رئيس المباحث لقطاع جنوب القاهرة إلي تحديد السيارة الملاكي التي استخدمت في الخطف وهي مؤجرة من معرض يقيم صاحبه بمنطقة مصر القديمة وباستدعائه أرشد عن مستأجريها الخاطفين أحدهما من القاهرة والآخر من المنيا وتبين أنهما قاما بتنفيذ الجريمة بتخطيط من سائق أم الطالب المخطوف والذي يعمل لديها وذلك للاستيلاء علي ثروتها التي ورثتها عن زوجها المتوفي؟!

* أثناء السير في خطة البحث لضبط الجناة فوجئ رجال المباحث بعودة الطالب المخطوف زايد وهو في حالة انهيار والذي تركه الجناة بعد علمهم بافتضاح أمرهم من صاحب معرض السيارات الذي استأجروا منه السيارة بعد التوصل لأرقامها.

بعد اتخاذ الإجراءات القانونية تم القبض علي سائق أم الطالب المخطوف "31 سنة" وبمواجهته بالأدلة والتحريات لم يستطع الإنكار واعترف بالتحريض علي خطف الطالب ابن السيدة التي يعمل لديها.

ليست هناك تعليقات: