الأحد، 13 نوفمبر، 2011

المنتخب المصرى فى مواجهة منتخب البرازيل مع مدربه الأمريكي بوب برادلي



اليــــوم بالعاصـــمة القطريــــة


الفراعنة يرقصون السامبا.. على أنغام أمريكية

رسالة الدوحة: محمد عاصم



يخوض منتخبنا القومي بطل أفريقيا مباراته الأولى مع مدربه الأمريكي بوب برادلي عندما يلعب بمساندة جماهيره الغفيرة أمام البرازيل في اللقاء الودي الذي يستضيفه ملعب نادي الريان في العاصمة القطرية الدوحة المباراة تبدأ السابعة مساء بتوقيت القاهرة.

وسيحاول منتخب مصر الفائز بآخر ثلاثة ألقاب لكأس الأمم الافريقية تعويض إخفاقه في الوصول إلى البطولة القارية المقبلة وبداية مرحلة جديدة تسفر في النهاية عن الوصول للبطولة المقبلة في 2013 المقرر إقامتها في جنوب أفريقيا ونهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وقال بوب برادلي المدير الفني لمنتخبنا القومي: «هدفنا في النهاية هو الوصول لكأس العالم 2014 في البرازيل ولذلك فإن مواجهة البرازيل تضعنا على الطريق الصحيح للوصول إلى هناك ولذلك سنحاول أن ننظر بتفاؤل للطريقة التي سنلعب بها.»

وأضاف أن اللعب ضد البرازيل حدث خاص دائما لأي لاعب أو مدرب.. بعض اللاعبين يخوض عددا كبيرا من المباريات يصل إلى مائة مباراة مع منتخب بلاده لكنه ينهي مسيرته دون أن يواجه البرازيل سوى مرة واحدة أو مرتين.

ومواجهة البرازيل ستكون الثانية في عامين لمجموعة كبيرة من لاعبي منتخب مصر من عينة الحارس المخضرم عصام الحضري والمدافع وائل جمعة ومحمد زيدان والقائد أحمد حسن الذي سيعادل الرقم القياسي في عدد المباريات الدولية للاعب إذا شارك اليوم.

وتحت قيادة المدرب السابق حسن شحاتة قدمت مصر أداء مبهرا ضد البرازيل في أولى مبارياتها بكأس القارات 2009 وخسرت 3-4 بهدف من ركلة جزاء مثيرة للجدل في الوقت المحتسب بدل الضائع سجله كاكا الذي سيغيب عن اللقاء للإصابة.

لكن برادلي نفسه سيحاول الثأر أيضا وبقوة من البرازيل بعدما خسر مع منتخب أمريكا مرتين أمام أبطال العالم خمس مرات في البطولة ذاتها إذ تعثر 3-صفر في دور المجموعتين قبل أن يفرط في تقدمه 2-صفر ويخسر 2-3 في المباراة النهائية للمسابقة.

واختار برادلي تقريبا نفس العناصر السابقة لمنتخب مصر باستثناء محمد ناصف الظهير الأيسر لإنبي الذي أصبح قريبا من المشاركة في مباراته الدولية الأولى مع المنتخب خاصة بعد إصابة محمد عبد الشافي وخروجه من التشكيلة.

ورغم أن بداية مصر مع برادلي تأتي في مباراة خارج البلاد فإنه من المنتظر أن يلقى مساندة كبيرة على استاد أحمد بن علي بنادي الريان في ظل وجود شغف من الجالية المصرية الكبيرة في قطر بمتابعة اللقاء.

وستفتقد تشكيلة البرازيل لمجموعة من اللاعبين البارزين من عينة كاكا ومارسيلو ثنائي ريال مدريد متصدر الدوري الاسباني والحارس جوليو سيزار ورونالدينيو وكذلك الشاب نيمار الذي مدد تعاقده مع سانتوس حتى كأس العالم المقبلة.

لكن مانو مينيزيس مدرب البرازيل سيحاول مواصلة بناء تشكيلة شابة قادرة على إحراز اللقب العالمي بعد أقل من ثلاث سنوات وتحقيق فوزه الثاني في خمسة أيام بعد تغلبه على مضيفه منتخب الجابون 2-صفر يوم الخميس الماضي.



وسيدير المباراة طاقم حكام من قطر مستضيفة كأس العالم 2022 بقيادة بنجر الدوسري.



هناك تعليقان (2):

أخبار - أهرام يقول...

يااااااااارب المنتخب يفرحنا ويتعادل مش يكسب

اخبار مصرية يقول...

انشاء الله هايكسب 3-1